منتدى عشقات انمي


فلتقضي احلى الأوقات في منتدى احلى بنات حيث ستتعلم منا افضل الأشياء
 
الرئيسيةالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  تعريف / بمعلقة عمرو بن كلثوم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
maria19

avatar

عدد المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 27/07/2015

مُساهمةموضوع: تعريف / بمعلقة عمرو بن كلثوم   الإثنين يوليو 27, 2015 11:42 pm


    جاءت معلقة عمرو بن كلثوم تعبيراً عن حادثتين ارتبطتا بالحرب بين بكر وتغلب التي دامت أربعين سنة، ولم تتعاقد القبيلتان على الصلح إلا بعد أن ألّف بينهما المنذر. وكان أن سيَّر، فيما بعد، ابنه عمرو بن هند جماعة من بكر وتغلب في بعض أموره، فافتُقد التغلبيون واتهم البكريون بالإيقاع بهم، ولما احتكموا على عمرو بن هند. اقتضى سبعين رجلاً من البكريين كوثائق للحق عنده، فقبل البكريون، وفي يوم التقاضي، انتدبت تغلب للدفاع عنها سيّدها عمرو بن كلثوم بينما انتدبت بكر أحد أشرافها. النعمان بن هرم الذي ما عتَّم أن طرده عمرو بن هند من حضرته. فقام عمرو بن كلثوم، فأنشد قسماً من معلقته، ثم وقف الحارث بن حلّزة، فرد عليه، واستمال الملك بدهائه، فحكم للبكريين. إلا أن تغلب كانت منيعة الجانب، بالرغم من ذلك، حتى قيل: "لو أبطأ الإسلام لأكلت تغلب الناس" وروي أن عمرو بن هند، تواقع مع الشاعر فقتله.
يستهل الشاعر قصيدته متحدثاً عن الخمرة والغزل، ثم يباشر فجأة، الفخر أمام عمرو بن هند ذاكراً بطش قومه الذين لا تصدر راياتهم إلا بعد أن تروّى بدماء ذوي التيجان. أما مجدهم، فهو عريق يذودون عنه بضرب السيوف التي تشق الرؤوس شقّاً. وينثني لتهديد أعدائه، معنّفاً عمرو بن هند، ويمضي في تعداد مجد أجداده كعلقمة بن سيف، والمهلهل، وزهير، وهو جده لأبيه كلثوم. ثم يشير إلى الأيام التي انتصروا فيها، كيوم خزازى الذي آبوا فيه بالملوك المصفَّدين. ومن ثم يتعرّض لدروعهم، فإذا هي دلاص سابغة، كما أن جلود محاربيها سود صدئة. لطول التصاق الدروع بها. أما أفراسهم، فهي كسائر الأفراس الجاهليّة، تكاد لا تقل بطولة عن فرسانها. وكذلك، فهو يذكر دور النساء في الحرب اللواتي امتطين الجمال، وجعلن يثرن الحماسة في المقاتلين، ويعود في النهاية إلى الفخر المباشر، حتى يجعل لقومه سلطة مطلقة على مصير الناس، فهم المُطعمون وهم المُهلكون. وهم التاركون والآخذون، لا يشربون إلا الماء القراح، بينما يشرب غيرهم الكدر والطين.
وعمرو بن كلثوم لم يشتهر إلا بمعلقته التي قامت له مقام الشعر الوفير لحسن لفظها وانسجام عبارتها ووضوح معناها ورشاقة أسلوبها وعلوّ فخرها ونباهة مقصدها، ورويت له مقطعات لم يخرج فيها عن أغراض معلقته، ولعل شهرته بالخطابة لا تقل عن شهرته بالشعر.. ومعلقة عمرو بن كلثوم تمتاز بالرقة والسلاسة والسهولة، وفيها تكرار في بعض معانيها وألفاظها، ومبالغة شديدة واضحة في الفخر ممّا لم يؤلف نظيره في الشعر الجاهلي.. بدأها الشاعر بوصف الخمر، وهذه المعلقة فريدة في هذه الناحية، فلم تبدأ معلقة أو قصيدة بوصف الخمر في الجاهلية إلا هذه القصيدة، ولعل سبب ذلك أن تغلب كانت النصرانية موجودة في بعض ربوعها، وأن شرب الخمر كان شائعاً بين أفراد القبيلة.. ثم يأخذ في الغزل ووصف المحبوبة وجمالها.. ثم ينتقل إلى الفخر بقومه ومجدهم وعزتهم، ويهدد الملك عمرو بن هند وينذره ويتوعده بأسلوب قوي جزل مع جمال في التعبير، والظاهر أن ذلك كان يوم التحاكم أمام عمرو بن هند والمفاخرة بين تغلب وبكر.. ومن الفخر بنسبه ومجد قومه، ينتقل إلى ذكر وقائعهم وحروبهم وانتصاراتهم بالغاً ذروة الفخر.. والظاهر من سياق أبيات المعلقة أن الشاعر نظمها على مرحلتين: في مفاخرته في أثناء الاحتكام أمام الملك عمرو بن هند بين تغلب وبكر، ثم بعد الحادثة التي أودت بحياة الملك وانتهاب رواقه ومتاعه.
وشعر عمرو بن كلثوم، في معظمه، ليس إلاّ أداة للتعبير عن خيلائه، تتكاثر فيه الصور الملطخة بالدم، وتتراكم في خلالها أشلاء القتلى، ويرتفع غبار الحرب، حتى عُدّ شعره نموذجاً للشعر الحربي الذي تتمثل فيه فضائل الفروسية العربية خير تمثيل. فشعره هو شعر الإنسان القويّ، المتكافئ الذي لم تسمه الحياة بوسم، تنتشر فيه ألوان التفاؤل، ويطغى عليه الشعور بالقوة والكرامة الإنسانية، فتبدو له الحياة وكأنها ساحة أعدّت ليظهر عليها بطولته. لقد كان عمرو في أكثر شعره فارساً جزلاً مفاخراً، يظهر فيه الخيال حتى يدرك الأسطورة والمستحيل، ولعلّ فضيلته الفنية الأولى، كما ذكر النقاد، هي فضيلة الخيال المتمرّد الذي يصوّر الأشياء تصويراً مثالياً، على بعد ناءٍ يحوّل به الفكرة إلى صورة، والعاطفة إلى مشهد قائم في حدود الحواس.
وقد اهتم المستشرقون الغربيون بشعراء المعلقات محاولين التعرف على الظروف الاجتماعية المحيطة بهم، والأسباب التي دفعتهم لنظمهم هذه المعلقات وعن أي موضوع تتحدث، فقد قال سير وليم جونز عن هذه المعلقة في دراسة له عن المعلقات السبع أوردها كلوستون في كتاب من تحريره عن الشعر العربي: معلقة عمرو بن كلثوم الوحيدة التي لا تبدأ بمخاطبة حبيبة حقيقية أو متخيلة. يخاطب عمرو بصوت مرتفع جرعة الصباح من نبيذ في كأس كبير، ويذهب لإطراء التأثير السحري للشراب السخي وجعله البخيل ينسى خزانة ذهبه بعض الوقت، وتحويل انتباه العاشق عن رغبته. مع ذلك، مغادرة الحبيبة لا مناص من ذكره ويوصف سحر جمالها بدقة متناهية في البيت العشرين من القصيدة. ما تبقى من المعلقة تفاخر متغطرس لبني تغلب- عظمتهم وقوتهم- غنى ممتلكاتهم وعظمة أعمالهم وجمال نسائهم واحترام المحاربين الشجعان لهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى جزائرية

avatar

عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 13/12/2014
العمر : 16
الموقع : http://1246.darbalkalam.com/

مُساهمةموضوع: رد: تعريف / بمعلقة عمرو بن كلثوم   الثلاثاء يوليو 28, 2015 3:02 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركته شكرا على هذا الموضوع بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://1246.darbalkalam.com
هونوكا

avatar

عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 27/07/2015
الموقع : 3214.forumalgerie.net

مُساهمةموضوع: رد: تعريف / بمعلقة عمرو بن كلثوم   الثلاثاء يوليو 28, 2015 3:23 pm

جميل اعجبني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://3214.forumalgerie.net/
OorkauAa



عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 29/07/2015

مُساهمةموضوع: رد: تعريف / بمعلقة عمرو بن كلثوم   الأربعاء يوليو 29, 2015 3:45 pm

القصصه جميله
جداءء مثلككك
مششكوره واصلي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تعريف / بمعلقة عمرو بن كلثوم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عشقات انمي  :: عــــــــــآلمي :: شعر و خواطر-
انتقل الى: